Yulian Tours Yulian Tours Yulian Tours Yulian Tours
Yulian Tours
Yulian Tours Yulian Tours
  المنطقة الساحلية
   
 
 

المساجد في مدينة اللاذقية

 
 
المنطقة الساحلية المنطقة الجنوبية المنطقة الوسطى المنطقة الشمالية المنطقة الشرقية
 
 

الجامع الجديد

الموقع : يقع في منطقة القلعة ، شارع عبد الرحمن الغافقي .

التاريخ : 1139 هجري  1726 م .

لمحة تاريخية : بنى هذا الجامع سليمان باشا الشهير بإبن العظم وكان مصلى الشيخ محمد المغربي في هذا الجامع وكان يلقي دروسه الدينية بجانب العامود الجنوبي الغربي الذي يطلق عليه إلى اليوم إسم عامود المغربي .

وصف معماري : الجامع الجديد هو أكبر جوامع اللاذقية، له ثلاثة أبواب أكبرها هو الباب الغربي بمصطبتيه اللتين تعملان كمزولة شمسية . صحن الجامع عبارة عن فسحة سماوية كبيرة في وسطها بركة ماء تعلوها قبة دائرية قائمة على ثمانية أعمدة. في الجهة الشرقية من الصحن  وعلى يمين ويسار الباب الشرقي للجامع  يوجد عدد من الغرف الصغيرة كانت مخصصة لمبيت الغرباء . أما حرم الجامع فهو عبارة عن فسحة سماوية كبيرة مستطيلة الشكل  ، سقفها عبارة عن تسع قباب مقامة على أربعة أعمدة .ستة من القبب كروية الشكل .

جامع الصليبة

الموقع : يقع في حي الصليبة إلى الجنوب من قوس النصر .

التاريخ : ثمة وثيقة رسمية  (  فرمان سلطاني ) تشير إلى تعيين خطيب ومدرس لهذا المسجد تاريخها شهر صفر 1162 هجري  ، كانون الثاني 1749 م .

وصف معماري : يمكن ملاحظة كتلتين معماريتين إحداهما حديثة تدعى حرم الموضئ ، والأخرى كتلة قديمة تدعى الحرم الداخلي ، القسم الأول فراغ سماوي مربع الشكل وتغطي باقي المساحة ببلاطة بيتونية محمولة على أربعة جوائز لها هيئة أقواس مستندة على أربعة أعمدة بيتونية مستطيلة المقطع . وكذلك القسم الثاني عبارة عن بلاطة بيتونية محمولة على جسور متقاطعة محمولة بدورها على أربعة أعمدة  دائرية المقطع .  أما الحرم الداخلي للجامع فهو مسقوف بأربع قباب دائريةالقاعدة مرتفعة حملت على أقواس ترتكز أربعة منها على عمود دائري وسطي وتتداخل الأقواس الباقية مع كتلة الجدران الحاملة لهمامعاً ويمكن تمييز قسمين في المئذنة : داخل ذو شكل متوازي المستطيلات  وقسم خارج جسم الحرم عبارة عن إسطوانة مقسمة إلى ثلاثة أجزاء ، إثنان منهما متساوي الإرتفاع يظهر في القسم الأخير من الجزء الثاني أشكال هندسية  والجزء الثالث يستند على مقرنصات حجرية ويمكن تقسيمه إلى ثلاثة أجزاء :

          -   قسم خشبي محيطي مفرغ بهيئة نوافذ

-  قسم مضلع حجري ذو عشرة أضلاع يستند مباشرة على الأسطوانة المتضايقة المقطع .

-   قسم عبارة عن قبة كروية صغيرة وهي القسم الأخير من المئذنة .

جامع المينا

الموقع : يقع هذا الجامع في حوض المرفأ القديم على الرصيف القديم .

التاريخ : بني هذا الجامع عام 1161 هجري 1748 م .

لمحة تاريخية : بناه الحاج الريس حمودة بن إبراهيم التونسي المعروف أنه كان مهتماً بالعلوم الفلكية والرياضية .

وصف معماري : يتميز هذا الجامع عن بقية الجوامع في اللاذقية بأن مدخله من باب المئذنة وهو مبني فوق  مخزن كبير يعرف بالبايكة ، قائم على ثمانية ركائز معمورة بالأحجار والكلس . يتألف الجامع من طابقين : الأرضي عبارة عن ثلاثة أقبية ودرج  حجري يصعد منه إلى المئذنة . أما حرم الجامع عبارة عن فسحة مربعة الشكل في مشطوفة الزاوية العليا وفي نهايته العليا تاج مزخرف بزخارف نباتية، ويقسم هذا العامود الجامع إلى أربعة مربعات تعلو كل منها قبة كروية .

جامع المسعود بن هاني

الموقع : يقع جامع المسعود بن هاني شمال مدينة اللاذقية على بعد حوالي 10 كم على شمال الطريق العام المؤدي إلى موقع أوغاريت .

لمحة تاريخية : أول إشارة تاريخية تتحدث عن مسجد إبن أم  هاني تعود إلى القرن الثامن عشر الميلادي ، فقد ذكره الشيخ عبد الغني النابلسي المتوفى سنة 1143 هجري ، 1731 م  في رحلته الطرابلسية فقال : فأرسل إلينا حاكماً  -  يقصد اللاذقية  -  يومئذ فخر الأمراء المعتبرين قبلان آغا المعروف بإبن المطرجي سلمه الله كتخدا  ، وجماعة أخرى يدعونا  للنزول عنده  وذكر لنا أن أهل البلد وحضره الحاكم المذكور والقاضي وبقية الأعيان ذاهبون في الوقت لزيارة الشيخ الولي المشهور عندهم بإبن هاني في ضيافة ختان يصنع هناك وذلك خارج البلد مقدار ساعتين . وصلنا صلنا لى ذلك المزار المبارك على شط البحر فوجدنا الخيام منصوبة والناس قد إنتشروا في ذلك المكان فذهبنا لزيارة إبن هاني  وقرأنا له الفاتحة ودعونا الله تعالى . وإسمه مسعود عليه عمارة وقبة وبجانبه مسجد كبير . أما شخصية المسعود إبن أم هاني فهناك روايات عديدة لا يتسع المجال لذكرها لكن نستنتج منها أنه ليس هناك دليل تاريخي مدون يوضح حقيقة المسعود إبن أم هاني رغم أن أم هاني صحابية معروفة وهناك رجل إسمه مسعود شارك في فتح الساحل الشمالي لبلاد الشام تحت إمرة الفاتح الإسلامي أبي عبيدة بن الجراح . وهناك رواية تقول أن ملاحو اللاذقية يتبعون تقليداً ملاحياً تناقلوه خلفاً عن سلف ، فإذا أرادوا السفر إلى قبرص خرجوا من الميناء حتى محاذاة مسجد المسعود تماماً مستعينين بمئذنته ، ثم يبحرون غرباً دون إنحراف ليجدوا أنفسهم أمام رأس أندريا مما يجعلنا نرجح أن المسجد بمئذنته أقدم بكثير من الإشارة الأولى إليه في الرحلة الطرابلسية وعلينا أن نتذكر أن الرأس الذي أقيم عليه المسجد لا يعرف إلا برأس إبن هاني .

جامع المشاطي

الموقع : يقع جامع المشاطي في حي الصليبة ، شارع اليرموك .

التاريخ : غير معروف .

لمحة تاريخية : يسمى بالأمشاطي نسبة إلى بيع الأمشاط أو عملها . ويعتقد أن الشخص الذي سمي  الجامع بإسمه هو الشخص المدفون في حرم الجامع بين عمودين من أعمدته .وهناك من كبار السن في اللاذقية من يقول أن أصل تسمية الجامع هي :  قم شاطئ  أي : رأس شاطئ لأنه مقام في مكان مرتفع قريب من البحر قبل أن تأخذ اللاذقية شكلها الحالي لأنها تغيرت كثيراً ، ومع الأيام حرف الإسم إلى أم  شاطئ.

وصف معماري : للجامع مدخلين الأول قبلي يتم الوصول إليه من الشارع العام وهو عبارة عن ممر واسع ، والثاني غربي مفتوح على الزقاق الذي يصل  بيت الداية شمالاً بشارع اليرموك . والمدخلين يفيضان إلى صحن الجامع وهذا الصحن يحيط بالجامع من جوانبه الشرقية والغربية والشمالية . أما حرم الجامع فعبارة عن بهو  مستطيل قائم على قناطر تستند إلى صفين من الأعمدة ، تعلو سقف الحرم قبة دائرية من جهة الشرق ويليها من الجهة قبو مستطيل .

جامع الشيخ ضاهر

الموقع : يقع في وسط حي الشيخ ضاهر .

التاريخ : بني هذا الجامع عام 1786 م .

لمحة تاريخية : أنشأهذا الجامع الشريف الحاج مصطفى و أخوه محمد إبني إبراهيم فرحات . وقد كتب هذا على لوحة حجرية فوق عتبة الباب الخارجي ، وتحت هذا النقش نقش آخر دائري صغير ضمنه كلمة ( بالله ) .

وصف معماري : يتألف الجامع من صحن مكشوف كان يوجد وسطه قبر الشيخ ضاهر ، وهو قبر مستطيل بإرتفاع متر تقريباً بلط حديثاً بالرخام الأسود المعرق . في الجهة الشرقية من الصحن سلم حجري يصعد منه إلى المئذنة وهي مئذنة صغيرة تقع في الزاوية الشمالية الشرقية من سطح الحرم . وفي الجزء الغربي من الواجهة الشمالية سلم حجري آخر يصعد منه إلى سطح الجامع . أما حرم الجامع فهو عبارة عن بهو مستطيل يقوم على قناطر .

جامع المغربي

الموقع : يقع في الطرف الجنوبي من تلة القلعة في مكان يشرف على المدينة من جميع جهاتها .

لتاريخ : بني أولاً أساس البناء سنة 1242 هجري – 1826 م ثم ألحق به بناء الجامع والإيوان فتم بعد ثلاث سنوات ثم شرع في بناء المئذنة فتم بناؤها بعد الجامع بثلاث سنوات وبذلك انتهى بناء الجامع في عام 1250 هجري كما هو مدون على بابه .

لمحة تاريخية : سمي كذلك لأن الشيخ محمد المغربي دفن فيه حيث بناه بعد أن جاء إلى اللاذقية وأقام فيها حتى وفاته ، وقد رافقه أحد تلامذته ويدعى أحمد الحلبي الذي يعتقد أنه هو الذي بنى الجامع .

وصف معماري : يعد هذا الجامع من أجمل جوامع اللاذقية عمارة وزخرفة ، ولهذا الجامع ثلاثة مداخل ، صحن الجامع وهو عبارة عن ساحة مكشوفة مستطيلة الشكل في وسطها بركة مستطيلة قليلة العمق وقد كان الماء ينصب فيها من فتحة في جدار الصحن الشرقي تصل بين البركة والناعورة التي كانت فيما مضى موجودة شرق الجامع  ومكانها مقبرة ، أما حرم الجامع وهو عبارة عن قاعة كبيرة مربعة الشكل تعلوها قبة دائرية متوضعة على اثني عشر ضلعاً ، أما المئذنة فيتم الوصول إليها عبر درج حلزوني وهي مؤلفة من اثني عشر ضلعاً يحيط بها طوق حجري مزخرف .

 الجامع الكبير

الموقع : يقع في محلة الصباغين ، المحلة العروفة بسوق بيت الداية إحدى محلات اللاذقية المشهورة .   

التاريخ :  من أقدم الأبنية الأثرية في محافظة اللاذقية ، يعتقد أنه كان كنيسة ثم أصبح جامعاً حيث بنيت له مئذنة عام 607 هجري الموافق 1200 م .

لمحة تاريخية : يتناقل أهل اللاذقية بأن أصله كان كنيسة قديمة ويدل على ذلك حرم الجامع الذي يظهر على شكل مستطيل يمتد من الشرق إلى الغرب . ثم هناك القناطر التي تحمل السقف وهي تتجه من الشمال إلى الجنوب على عكس القناطر في بقية الجوامع في اللاذقية . وقد أنشأ هذا الجامع أحمد بن أرسلان الناصري وأحمد هذا هو ابن أرسلان شاه بن بكر بن أيوب بن شاذي الملك المحافظ . وقد استكمل البناء غازي بن الملك الناصر ظهير أمير المؤمنين ، أما بالنسبة إلى المدرسة التي تلاصق الجامع من الجهة الغربية فقد بناها سيف الدين بن عبد الله النوروزي أمير سلاح عام 1425 م .

وصف معماري : للجامع واجهة جنوبية وباب وحيد على يمين ويسار المدخل مصطبتان حجريتان طويلتان تعلو الباب قنطرة أحجارها متناوبة بين الأسود والأبيض في وسط الواجهة بروز على شكل مستطيل مقلوب يقابله من الداخل تجويف المحراب على يمين المدخل الرئيسي للجامع دهليز صغير مقبي بعقد حجري ينتهي ببابين ، الأول من جهة اليمين يدخل منه إلى حرم الجامع والثاني من جهة اليسار يتصل بصحن الجامع ، وهو عبارة عن ساحة سماوية مربعة الشكل مكشوفة ومبلطة بحجر رملي منحوت وقي وسطه بئر . تحفل واجهة المدرسة الجنوبية بالعديد من الكتابات القديمة وأغلبها مشوه تشويهاً كبيراً مما يحول دون إمكانية قراءة نصوصها ويلاحظ من وضعية حجارة بناء الواجهة الجنوبية أن هذه الحجارة ليست عائدة للمدرسة وإنما وضعت كيفما اتفق مما يدل على أن المدرسة قد تهدمت وأعيد بناؤها بحجارة حملت من مكان آخر بدليل أن بعض الحجارة التي تحمل كتابات مبنية في المدماك الأول ، ولم تجر العادة أن تكون الكتابات بهذه الصورة .  

جامع الخشاش

الموقع : يقع في حي الصليبة ويجاور جامع الصليبة من الجهة الجنوبية .

لمحة تاريخية : بناه علاء الدين الخشاش المعري الطرابلسي سنة 887 هجري – 1484 م . وهذا مانراه على لوحة تعلو الباب الواقع في الجهة الشمالية من البناء .

وصف معماري : هو مسجد صغير مربع الشكل . تشير الوثائق الشرعية أنه كان للمسجد أوقاف عبارة من أشجار زيتون . وقد شهد هذا الموقع خلال العام 2005 م أعمال ترميم هامة استهدفت إحياء الموقع وإظهاره .

 جامع البازار

الموقع : يقع في منطقة الصباغين ، شارع سيف الدولة

التاريخ : 1240 هجري – 1824 م وفق لوحة مكتوبة فوق الباب الأول من حرم الصلاة .

لمحة تاريخية : العرف الشفوي يؤكد ان البناء إنما أنشأ مكان مسجد قديم يعود إلى زمن الفتح العربي ، فهو مكان أول مسجد في البلد ، وقد وضع أساسه عبادة بن الصامت الأنصاري ، يسمى أيضاً بجامع العشر نسبة إلى اسم الحي الموجود فيه . ويعرف أيضاً باسم الجامع الصغير مقارنة بالجامع الكبير اذ بناه الظاهر غازي بن صلاح الدين الأيوبي بعد استرجاعه اللاذقية من يد الفرنجة . ولكن هذا المسجد اليوم أكبر من المسجد الكبير ، إذاً فالتسمية تعكس وضعه يوم أنشأ الظاهر غازي مسجده وبالتالي فهو أقدم منه . ولاتوجد أي إشاة إلى اسم الباني في اللوحات الموجودة والتي تشير إلى تاريخ بناه .

وصف معماري : للجامع مدخلين غربي وقبلي يفضيان إلى صحن الجامع الذي هو عبارة عن فسحة سماوية مكشوفة سقفت حديثاً بألواح التوتياء ، ويتبع صحن الجامع من الجهة الشرقية فسحتين سماويتين مكشوفتين . أما حرم الجامع فهو عبارة عن مستطيل مسقوف بستة عقود حجرية . ومئذنة الجامع متوسطة الإرتفاع وتنتصب على أعلى قاعدتها من جهة الجنوب مزولة شمسية مرسومة على بلاط مستطيلة من الرخام مثبت عليها شاخص مائل وبواسطته يمكن التعرف على ساعات النهار . ولايحتوي الجامع على أي لمسات فنية باستثناء بعض الزخارف على المدخل والمئذنة . ويجاور الجامع من الجهة الغربية حمام قديم يعود تاريخه إلى فترة إشادة الجامع ويعرف باسم حمام البازار .

 مسجد القبة

الموقع : يقع مسجد القبة في محلة الصليبة إلى الغرب من أعمدة باخوس مقابل جامع ياسين .

لمحة تاريخية : يعتقد أن هذا البناء هو الذي أشار إليه بطلان بقوله :

(( وفيها – أي اللاذقية – بيت كان للأصنام وهو اليوم كنيسة وكان في أول الإسلام مسجداً ))

ووجود القبة على البناء جعل الناس يطلقون عليه اسم مسجد القبة .

وصف معماري : طرأت على هذا البناء تغيرات كثيرة في الفترات اللاحقة ذهبت بملامحه اللأصلية ونلاحظ  ذلك من نوعية الحجارة التي تختلف في أحجامها وشكلها . للمسجد مدخل من الشارع يؤدي إلى فسحة سماوية تؤدي بدورها إلى المدخل الرئيسي للمسجد ومنه إلى بهو مستطيل مسقوف بقبة حجرية تتوسط البهو . مئذنة المسجد اثني عشرية متوسطة الإرتفاع . أما واجهته فهي بسيطة حيث نلاحظ  وجود آثار قنطرتين في الواجهة الشرقية والغريبة . كما يوجد نافذتان على شكل صليب تؤكد استعمال المبنى كنيسة في وقت من الأوقات أما اليوم فتستعمل كمسجد بعد أن تم ترميمه سنة 2005 م .

 
 

الجامع الجديد

جامع المينا

جامع المسعود بن هاني

جامع المشاطي

جامع الشيخ ضاهر

جامع المغربي

الجامع الكبير

جامع الخشاش

جامع البازار

مسجد القبة

اتصل بنا :: ألبوم الصور :: نصائح للمسافر إلى سورية :: (VISA) معلومات عن التأشيرات :: خدماتنا :: لمحة عن سورية :: من نحن :: الصفحة الرئيسية
  كافة الحقوق محفوظة لشركة يوليان للسياحة و السفر 2006-2007
Telnex Technologies الدعم من قبل , me.telnex التصميم من قبل